المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشاعر عالم عباس "آدم هذا العصر"


عثمان محمد وداعه
11-12-2009, 07:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


الشاعر عالم عباس في منتدى الزهور الثقافي الطبي

آدم هذا العصر الشاعر عالم عباس ودرر كلمات جاد بها الشاعر

الصحافة : الثلاثاء 10 نوفمبر 2009م العدد 5883
در بالرحيق على الاقربين
والق السلام وحيى باليمين
سم الاله وصل وسلم على خاتم المرسلين

تم تدشين ديوان عالم الاخير في انتظار الكتابة قدم الامسية
د. سيف الدين وقد كان حضوره جعل من المركز الصحي بوتقة
لحضور نوعي من الكتاب والشعراء.
تحدث عن الشاعر عالم عباس البروفيسور محمد المهدي بشرى
وقد دار حديثه حول ديوانه من شمس المعشوق الى قمر
العاشق فتحدث عن الشاعر قائلاً: نحن ننتمي الى جيل واحد
عرفته منذ ان جاء الى الخرطوم ليدرس بجامعة أم درمان
الاسلامية فعرفت عالم الشاعر والانسان المناضل انا محب له
منذ زمن طويل ومتابع لتجربته، وعالم يكتب الشعر منذ السبعينات
وقد اعلن ميلاده كشاعر على يدي جهابذة الشعر من السودان
عندما فاز في مسابقة وزارة الشباب وكان ضمن لجنة المسابقة
الشاعر الكبير محمد المهدي المجذوب والنور عثمان أبكر وقد
كتب عن هذه التجربة الشبابية النور عثمان أبكر وعالم كان
احدهم بالاضافة الى فضيلي جماع وبشير الزيال وأبو بكر
الشنقيطي. خلال تجربته الطويلة صدرت له خمسة دواوين
وآخر قصيدة سعدت بسماعها قبل اسبوع في النادي السويدي
وشعر عالم عباس هو شعر الحداثة والاصالة ويقوم على نصاعة
اللغة، ما لاحظته في آخر ديوان لعالم موضوعاته المركزية
الوطن، الحب والمرأة، التجربة التي عاشها عالم ضخمة وثرة
استطاع ان يجسدها بشاعرية متمكنة، فالحياة واحدة من روافد
تجربته ومصادره المهمة بالاضافة الى المتنبي الى جانب القرآن
الكريم.

ثم تحدث الروائي ابراهيم اسحق عن الشاعر عالم عباس قائلاً:
لقد كتب عن نشأتي بالفاشر عالم عباس وعن تدرجي التعليمي
وعن تجربتي الروائية والقصصية كتب عنها مقالا مطولا ونشره
في ملحق جريدة الخرطوم ولكنني لا استطيع ان ارد جميله
واكتب عن نشأته ولا عطائه ولكني عندما قابلته أولاً قابلته
بمدرسة الفاشر الاهلية الوسطى 60 - 61 وانضم بعد ذلك الى
الجمعية الادبية التي كنت فيها أحد الفاعلين، سررت جداً بكل
المقابلات التي تمت بيني وبينه وهو سليل علماء اشتهروا في
دارفور وجده كان الامام بمسجد السلاطين الى زمن علي دينار
ووالده درس بالأزهر الشريف وجده لأمه جاور المدينة ودفن فيها ،
كل هذا الارث قاده الى الجامعة الاسلامية وجهده يساوي هذا
الارث العظيم.
وأضاف ابراهيم اسحق قائلاً النصوص الثلاثة للقصائد العربية
التي اعرفها عن دون كيخوتي موجودة في المطبوعات التالية
كتاب (أبو ذكرى أخذ زهور حياته ورحل) وهو من مطبوعات مركز
عبد الكريم والقصيدة المعنية عنوانها دون كيشوت على فراش
الموت للشاعر المصري محمد ابراهيم ابو سنة والثانية كلامية
دون كيخوتي للنور عثمان أبكر وهي في ديوانه غناء للعشب
والزهرة ، أما الثالثة سميت (آخر كلمات دون كيخوته) ، واخبرني
عالم انها موجودة في ديوان (ايقاعات الزمن الجامح)، اكتراثي
للقصائد على لسان دون كيخوتي يرجع لأكثر من ثلاثين سنة ولا
يزال يلوح أمام عيني، ما يهمني فيها الاحباط ولذلك تساءلت ما
هو ذلك الاحباط، ما قرأته عن احباط من قصائد ابو سنه والنور
وعالم ومع جهلي الشنيع حول تضمينات هؤلاء الشعراء فقد
حاولت ان المح الاحباطات الطبيعية التي تراود هؤلاء على ايام
قلقهم الشعري ابو سنه رأيته محبطاً حول ما كان يتوقعه
الاشتراكيون الراديكاليون وظننت ان للنور بعض المحن فهو يظل
يبحث عن ذاته بين العروبة والثقافة الروحية الافريقية أما عالم
فلا أدري ما الذي يحبطه منذ السبعينات وفي كتاباته لآخر قصيدة.

تخللت الأمسية قراءات شعرية للشاعر المحتفى بديوانه الأخير
عالم عباس محمد نور.