المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشاعر/ تاج السر الحسن


ابراهيم محمد بكري
05-25-2011, 05:31 PM
إعداد : صلاح شعيب
الحقيقة

ليس بعيداً عن عاصمتها الدامر، نشأ تاج السر الحسن في الشمالية. هناك في أرتولي، والباوقة، عاصر لهو، وبراءة الطفولة. كان جزءاً منها بالنهود، حيث عمل والده الخليفة الحسن تاجراً هناك. درس بمعهد النهود العلمي حتى الإبتدائي، وكان من المعاهد المشهورة بالسودان حيث ينشر العلم في فصوله علماء كبار مشهود لهم بالمعرفة، منهم الفكي جديد، والفكي كرسي، والفكي أحمد عبد الجبار، وأحمد الأزهري، والفكي عباس الفكي علي. ثم سافر الطالب للدراسة في مصر حيث التحق بالأزهر الشريف في القسم الثانوي، وكلية اللغة العربية به.

ولعل أكثر ما رسخ في الذهن من إبداع الشاعر تاج السر قصيدته أغنية إلى آسيا وأفريقيا التي قام بتلحينها وأدائها الأستاذ عبد الكريم الكابلي وكانت أكبر دفعة إبداعية ومعنوية لتجربته الغنائية.

في مصر شارك تاج السر في النشاط الإدبي القاهري، حيث كان ذلك النشاط يجري أيضاً في الأندية السودانية المختلفة. وكان هناك مجموعة كبيرة من الأدباء السودانيين، منهم الشعراء جيلي عبد الرحمن، محيي الدين فارس، محمد الفيتوري، مبارك حسن خليفة، ورهط آخر من النوبة المصرية، أمثال إبراهيم شعراوي، محمود محمد خليل، زكي مراد، وغيرهم. كانت تلك النشاطات الشعرية تضم تاج السر، ومواطنيه، بشعراء مصر الشباب: كمال نشأت، فوزي العنتيلي، كيلاني سعد، مجاهد عبد المنعم مجاهد، كمال عمار، نجيب سرور، محمد إبراهيم أبو سنة، وصلاح عبد الصبور.

وكانت هناك أيضاً رابطة الأدب الحديث. هذه الرابطة أقامها أبناء الشرقية وعلى رأسهم الأساتذة محمد ناجي، شقيق الشاعر المعروف إبراهيم ناجي. وكان العمود الفقري في تلك الرابطة الأستاذ الكبير مصطفى السحرتي، وشعراء أبولو: العوضي الوكيل، وكمال الصيرفي، وكامل أمين. اشترك شاعرنا، أيضاً، جنباً إلى جنب مع هؤلاء الشعراء المصريين فيما كانت لا تخلو ندوة من ندوات الرابطة من بقية الأصوات السودانية، هذا بالإضافة للاشتراك في ندوات أخر كانت تقام هناك، منها ندوة الشبان المسيحيين التي يتزعمها الجرنوسي، وندوة الشباب المسلمين التي كان يقودها الشاعر المصري محمود جبر، هذا بالإضافة إلى اشتراكه في الأندية السودانية في القاهرة، وعلى رأسها دار السودانيين الذي كان يعرف بأم الأندية.

كذلك ساهم تاج السر وصحبه من الشعراء السودانيين أثناء وجودهم بمصر في إقامة ندوة أدبية كبيرة في مدينة الأسكندرية. ومن ضمن هذه الندوات أقيمت واحدة بالاسكندرية عام 1958 بالنادي السوداني، وأمها عدد كبير من أفراد الجالية السودانية، وأصدقاؤهم من المصريين. كانت تلك الفترة تجسد التضامن المصري ـ السوداني بعد الأحداث الكبيرة التي فجرتها ثورة يوليو عام 1952 بقيادة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، حيث بلغ الكفاح المشترك بين البلدين قمته، دفاعاً عن مصر، وعن المنجزات العظيمة التي حققتها ثورة يوليو.

ابراهيم محمد بكري
05-25-2011, 05:33 PM
وعن الانتماءات السياسية للأدباء السودانيين يقول الدكتور تاج السر الحسن للمحرر إنه (لم تكن لديهم انتماءات سياسية صارخة..كان هناك توجه نحو اليسار عند بعض الأعضاء وكان البعض الآخر ينتمي إلى تيار الفكر الإتحادي والبعض الآخر لا تستطيع أن تحدد له ميولاً بعينه..ولكن يمكن أن ينتمي الاتجاه الأخير نحو الفكر القومي العربي).

دراسة تاج السر بالاتحاد السوفيتي كانت مخصصة لسبر غور الأدب بمختلف مراحله، سواء كان روسياً، أو إنجليزياً، أو فرنسياً، أو إغريقياً. وتعرف أيضًا على الآداب الشرقية مثل الفارسية، والتركية، والآذربيجانية، والأوزبكستانية، وأعطته تلك المعرفة الواسعة نظرة أعمق مما كان يتصور عن الحياة، وأصبحت رؤيته للآداب الإنسانية أكثر رحابة، وعمقاً. جدير بالذكر أنه عندما حضر إلى روسيا، وتعلم لغتها، اكتشف بعض حقائق عن الأخطاء الكبيرة التي وقع فيها القائمون بالأمر في مجال السياسة في الإتحاد السوفيتي، الأمر الذي أوضح له الكثير من المواقف التي جافت كثيرًا حقائق الحياة في ظروف العصر الحديث.


والدكتور تاج السر الحسن ارتبط بالأغاني السودانية الملحمية مثله مثل الأستاذ هاشم صديق، والذي غنى له الأستاذ محمد الأمين (الملحمة) والتي عدت من أغاني القرن في استفتاء جرى قبل حين.. وكذلك هناك الشاعر محمد الحسن سالم حميد، والذي قدم له الأستاذ مصطفى سيد أحمد إلياذة (عم عبد الرحيم)، وهناك الملحمة الشعرية للأستاذ محمد المكي إبراهيم، والتي غناها الأستاذ محمد وردي وسميت بإكتوبر، أو الإكتوبريات. وهناك ملحمة السياسي، الشاعر، الشريف زين العابدين الهندي التي غناها الأستاذ عبد الكريم الكابلي قبل عامين مضيا.

وملحمة تاج السر الشعرية (قصيدة إلى آسيا وأفريقيا) كانت أيضاً من نصيب الكابلي. كتب تاج السر هذه القصيدة تعبيراً عن مؤتمر باندونق الذي انعقد عام 1955، ثم جاء في العام الذي تلى انعقاد المؤتمر إلى كردفان في إجازة، وكتب القصيدة الشهيرة. وفي القاهرة تم احتفال بمناسبة مرور عام على المؤتمر الذي كان يعبر عن التنائي عن المحورين الشرقي والغربي. ودون تفكير طويل، أو جهد إلهامي مصطنع، وجد الشاعر أنه انتهى إلى كتابة قصيدة تبقى بعد ذلك إحدى درر الشعر السوداني. عرض مسودة (آسيا وأفريقيا) كما يختصرها البعض على الإخوة بنادي السلام بالنهود، وكانت المفاجأة للشاعر، أنهم أبدوا أيما إعجاب بها. ثم سافر التاج إلى القاهرة لإستئناف الدراسة. وهناك قرأها أمام صديقه الراحل جيلي عبد الرحمن، والذي لم يذكر إلا وذكر معه تاج السر، وما ذكر تاج السر إلا وذكر جيلي أيضاً.

ابراهيم محمد بكري
05-25-2011, 05:36 PM
آنئذ كانت رئاسة القسم الثقافي لصحيفة المساء من نصيب صاحب ديوان (الجواد والسيف المكسور) وسرعان ما سعى جيلي إلى نشر القصيدة، وبعدها تلقى تاج السر العديد من الرسائل، والمقابلات، والترحيب، ثم قامت صحيفة سورية أخرى بنشر القصيدة ولم تمر سوى فترة قليلة إلا وبدأ نشر القصيدة يتسع في أنحاء العالم الأخرى حتى تمت ترجمتها إلى خمس لغات أجنبية، وكان هذا مصدر شرف كبير، وفرح، وإحساس بالشعر، لم يدر تاج السر كيف فرضت خريدة قريضه نفسها على الوجود، والتي يقول مطلعها:

عندما أعزف يا قلبي الأناشيد القديمةْ


ويطل الفجرُ في قلبي على أجنحِ غيمةْ

سأغني آخر المقطع للأرض الحميمةْ

للظلال الزُرق في غابات كينيا والملايو

لرفاقي في البلاد الآسيويةْ

للملايو .. ولباندوق الفتيةْ



الأستاذ صلاح الباشا، الصحافي والكاتب، يحدثنا عن الفترة التي صاحبت كتابة "أغنية إلى آسيا وأفريقيا" بقوله (كانت حركة عدم الانحياز التي تبناها كل من الزعماء الراحلين ( جمال عبد الناصر والزعيم اليوغسلافي جوزيف بروز تيتو والقائد الهندي البانديت نهرو ) تمثل آمالاً عريضة لشعوب العالم الثالث حيث كان الاستقطاب الدولي الكبير وقتذاك يعمل على انحياز الدول لقطب من القطبين بعد الحرب العالمية الثانية حين ظهر المعسكر الإشتراكي بقيادة الإتحاد السوفيتي، في مقابل القطب الرأسمالي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.. فكانت الحرب الباردة بين القطبين الكبيرين تغطي معظم مفاصل الأخبار السياسية العالمية قبل نصف قرن من الزمان، أي منذ منتصف الخمسينيات وحتى تسعينيات القرن الماضي. ولتلك الأسباب قام أولئك الزعماء الثلاثة ناصر وتيتو ونهرو بتكوين كتلة عدم الانحياز التي ضمت العديد من دول العالم الثالث وقتذاك حيث كانت همومها متشابهة وقضاياها متقاربة .. فكانت اندونيسيا في جنوب شرق آسيا هي التي وقع عليها الاختيار لانعقاد أول مؤتمر، حيث شهدت مدينة باندونق جلسات انعقاد ذلك المؤتمر التاريخي... وهنا نذكر طرفة حدثت إبان الجلسة الأولى للمؤتمر، حيث كانت إدارة المؤتمر قد وضعت أعلاماً صغيرة للدول المشاركة على طاولة كل وفد .. إلا السودان والذي لم يكن قد نال استقلاله بالكامل عام 1955م حيث كان تحت الحكم الذاتي التمهيدي بزعامة الرئيس الراحل إسماعيل الأزهري رئيس وفد السودان في المؤتمر، وحينها اقترح عبد الناصر بأن ينضم الوفد السوداني إلى الوفد المصري وتحت العلم المصري، غير أن الزعيم الأزهري كان قد احتاط مبكراً لهذا الموقف، فأخرج من جيب الجاكيت قطعة قماش بيضاء اللون ومصممة في شكل علم حسب المقاس المحدد ووضعها في مكان العلم).

ابراهيم محمد بكري
05-25-2011, 05:37 PM
وهناك قصة شيقة عن عثور الكابلي على القصيدة التي لحنها وغناها أمام الرئيس جمال عبد الناصر بالمسرح القومي بأمدرمان أثناء زيارته للسودان...بحث الإعلامي الراحل فؤاد حسن في حواري القاهرة عن صديقه تاج السر، ولما لم يجده أوصى أصدقاءه بأن يطلبوا من الشاعر أن يمده بالقصيدة التي أثارت جدلاً، وذلك لنشرها في العدد الأول من مجلة (الغد)، فسلمهم القصيدة وصادف نشرها وجود الأديب عبد الله حامد الأمين راعي الندوة الأدبية الشهيرة بأمدرمان.



حصل الأمين على نسخة من المجلة الوليدة وكانت الصلة بينه وصديقه التاج عميقة، وغالباً حين يعود من زياراته من مصر يروي أشعار صديقه وجيلي عبد الرحمن لرواد الندوة. وتعود أعضاء الندوة سؤال عبد الله حامد الأمين بعد كل زيارة إلى مصر: ماذا لديك من شعر التاج وجيلي؟ فيلقي عليهم ما حملانه من أشعار. في مرة كانت الندوة عامرة، وكان من الجالسين الفنان عبد الكريم الكابلي. لم ينتظر عبد الله من أعضاء ندوته أن يسألوه عن الإبداعات التي أتى بها من مصر. ولكنه فاجأهم بأنه سيقرأ عليهم قصيدة تاج السر وقد كان أن أدهشت كل الحاضرين. بعد يوم من إلقاء القصيدة جاء الأستاذ الكابلي إلى عبد الله حامد الأمين طالباً نص القصيدة. ولكن راعي الندوة سأله عن السبب، ورد الكابلي بأنها (علقت على رأسي..يمكن ألحنها).


من دواوينه الشعرية: (قصائد من السودان، بالإشتراك مع جيلي) 1956، (القلب الأخضر) 1968، -(قصيدتان لفلسطين) 1991، (النخلة تسأل أين الناس) 1992، (الآتون والنبع) 1992. ومن مؤلفاته: بين الأدب والسياسة- قضايا جمالية وإنسانية- الابتداعية في الشعر العربي الحديث، بالإضافة إلى نشره العديد من الترجمات من الروسية إلى العربية. ولقد تناول شعره بالدراسة دارسون عرب وأجانب، منهم محمد النويهي، ومصطفى هدارة، كما كان أدبه موضوع دراسات للماجستير والدكتوراه.


وكل هذا الإنتاج المميز جعل تاج السر الحسن، بلا شك، رائدًا من رواد الأدب المتفاعل والمتفائل بالقضايا الإنسانية، كما أنه يقف في طليعة رواد شعر التفعيلة ليس على النطاق السوداني فحسب، وإنما على المستوى العربي. يقول البروفيسور محمد المهدي بشرى إن أهم ملامح شعر تاج السر (تحويل العادي لغير العادي وغنى شعره بالمفردات الصوفية). أما الناقد خالد أحمد بابكر فيرى أن (تاج السر رائد من رواد الحداثة في الشعر وصدر ديوانه الأول (قصائد من السودان ) بالإشتراك مع صديقه الجيلي عبد الرحمن في 1991م وهو مجموعة من المقالات التي نشرت في الصحف السيارة وكرس معظمها للقضايا الجمالية طارقاً بعض المواضيع مثل علم الجمال ونظرية فيثاغورث للجمال التي ما زالت تشمل الفنون المستخدمة في حياة الناس (فن المعمار ـ المسرح) ذاكراً بعض علماء الجمال مثل أفلاطون وأرسطو ويضيف خالد أن دكتور تاج السر تحدث عن شاعرين وقضية الشاعرين هما التيجاني يوسف بشير والشاعر الإسباني نيرودا حديث غاية اللطف والإبداع عن الكفاح والتخلص من الظلم وأنهما تناولا موضوعاً واحدًا هو الشعر القومي الصرف).
علاقة تاج السر بصديقه جيلي عبد الرحمن من الأسباب البارزة في التعريف بشاعريتهما، ومنذ أن أصدرا ديوانهما المشترك حافظا على هذه العلاقة المتينة، وظلا وفيين لها أسرياً، وأدبياً. فالتاج يقول عن صديقه إنه (ومضة من وجدان شعبنا لمعت فأضاءت وتظل لامعة ومضيئة كاشفة لنا من خلال نورها الباهر ذلك العمق النفسي والروحي للإنسان السوداني الضاربة جذوره في قدم التاريخ، حيث نشأت بواكير الحضارة البشرية على ضفاف نهر النيل الخالد ورصيفتها في دجلة والفرات..تلك الومضة تجسدت في إبداع شاعرنا جيلي عبد الرحمن..هذا التحدي جاءنا من (عبري) وكأنه أمشاج تكونت من تربة هذا الوطن:السودان، من طمي نيله، وسمرة أرضه الخضراء، اشتعلت لتضئ لنا ولأجيال قادمة الطريق لغد أفضل ينمو ويتصاعد من خلال مخاض الميلاد العسير). أما إبن جزيرة صاي في شمالنا الأقصى يرى أن (وجود شاعر السودان والمبدع تاج السر الحسن أحد الملامح الهامة التي أثرت في حركة الشعر المصري وقتئذ "وقد أغمط حقه أيضاً. فحين يذكر حجازي أو عبد الصبور وينبغي أن يسبقهما تاج السر أحد نجوم الشعر المتلألأة والجاذبة التي كانت تهز المنابر الشعرية" لقد كتبنا الشعر في وقت واحد تقريباً، وإن كان قد سبقني إلى التعرف بالساحة صحفاً وأندية).


ونهضت في العام قبل الماضي، جماعة لتكريم الدكتور تاج السر الحسن حيث رأت فيه رائداً في التجديد الأدبي والشعري في السودان والعالم العربي. وجاءت فكرة التكريم من خلال ورشة ثقافية جامعة للنقاد والدارسين والمتابعين للشأن الثقافي السوداني المعاصر، حيث تقدم أوراق نقدية علمية متخصصة في شعر الدكتور تاج السر وقد أثمر التكريم رد بعض الدين لأديب كبير يفتخر به كل العارفين في شأن الأدب، وهو كذلك آخر من تبقى من رواد الثقافة السودانية.